مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


سيادة خاطئة/بقلم / محمد الحنتوشي.

Sun, 18 Feb 2018 الساعة : 13:52

أستطيعُ أن ألخّص دورة الحياة الاجتماعية للفرد في مجتمعنا وخصوصا (قادة اليوم) وذلك وفق متبنيات مجتمعنا الدينية ، وهنا أُشير لـ ثلاث مراحل يمر بها الفرد تحدد مسيرته في الحياة الاجتماعية، إما أن تكون إيجابية او سلبية بالمقياس النسبي لا أدّعي جزما بثباتها كقاعدة أومقياس عام ، فلكل قاعدة إستثنائات

المرحلة الأولى وهي العائلة
حيث تُحَدد ثقافة الفرد وهنا بآعتبارها خاضعة لقوانين التأثير والاستجابة وفق ثقافة ونمطية سلوك الأبوين كلاهما او أحدهما والأمثلة كثيرة في مجتمعنا لمن يريد يبحث.

المرحلة الثانية وهي المدرسة
في هذه المرحلة تصقل مهارات الفرد وقدراته وكذلك المعلومات التي اكتسبها من العائلة تتبلور بشكل أوضح اذا ما قورنت بالمرحلة السابقة حيث تتجذر وقد تتحول الى عادات إيجابية في نسق تربيته وسلم التكامل لشخصيته كلما كان المعلم ذو علم وثقافة واسعين وله طرقه السليمة في تأصيل تلك القيّم.
وستكون مردودات العملية بين صراعين ان كانت تتنافى مع ما اكتسبه من العائلة بغض النظر عمّا اكتسبه سلبيا كان او إيجابيا لأنها ببساطة ستكون هناك مقارنة لا شعورية بينهما من ذلك الفرد مما يجعل نسقه التربوي والمعرفي يكون مشوها اذا ما تعامل مع بيئته حيث سيمثل حينها وسطا لتنافر لا لتلاقح .

المرحلة الثالثة
وهي مرحلة الجانب الديني المتمثلة بالمدارس الدينية طبعا اذا ما أخذنا بنظر الاعتبار الجوانب الاخرى وهي ليست مهملة ولكن أُسلط الضوء على هذه الجنبة من الواقع الاجتماعي لتكوّن شخصية الفرد بآعتبارها تمثل خط التماس مع ميول فطرية تمثل السمة الابرز لمجتمع كمجتمعنا .
هذه المرحلة من أصعب وأخطر المراحل التي يمر بها الفرد
وتكمن صعوبتها للأسباب التالية
1.نحن مجتمع إسلامي
2.مجتمع شرقي
3.الانقياد لرجل الدين
وهنا أود أن أُبين لكم قضية محزنة جدا وحقيقية جدا بنفس الوقت وهي أن عندنا في التسلسل العلمي في الصفوف المنتهية الطالب صاحب أعلى معدل سيذهب الى كلية الطب مثلا، والطالب اقل بقليل ستقبله كلية الهندسة أيضا وهكذا التدرج وحسب المعدل حتى نصل إلى من ليس لهم قبول أصلا وبعض هؤلاء يذهبون ليكونوا رجال دين ويقودون مجتمعا في نهاية المطاف، وهنا تكمن خطورة هذه المرحلة
لأننا مهما تدرجنا بالعلم ونال احدنا أعلى الشهادات بالتالي نستمع وننقاد لرجل الدين
وعليه يجب ان يكون رجل الدين أهل للعلم والثقافة بكل الامور سوف يكون عاملا ايجابيا في بناء مجتمع صالح إسوة بأقرانه وهم الأبوين والمعلم .
حيث إذا أردنا بناء مجتمع صالح يجب علينا ان نكون حريصين في هذه المراحل الثلاث وان نراعي الامور التالية
1.يجب على الحوزة ان لا تقبل طلبتها ممن لا يحملون شهادات عالية
2. لابد ان نراعي شخصية وتربية وثقافة من يتقدم للزواج وبالعكس
3. يجب على التربية ان تراعي الجانب العلمي والثقافي لمن يتولى امور التربية والتعليم للفرد

 

Share |
غرفة تجارة الناصرية