مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


مجلس حسيني ــــ المخدرات في نظر القران /الشيخ عبد الحافظ البغدادي

Tue, 5 Mar 2019 الساعة : 0:11

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ* قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ * إِلَىٰ يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ * قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} ( 79-83 سورة ص)

      حينما وجد إبليس نفسه مطرودا من الساحة الإلهية، ساوره إحساس بأن خلق الإنسان هو سبب شقائه فاشتعلت نار الحقد والضغينة في قلبه لينتقم لنفسه من أولاد آدم (ع).

فبالرغم من أن السبب الحقيقي يرجع إلى إبليس نفسه وليس لآدم دخل في ذلك، إلا أن (غروره وحبه لنفسه وعناده) لم يعطياه الفرصة لأدراك الحقيقة..

لهذا قال رب فانظرني إلى يوم يبعثون، يتبين انه تركز عناده وعداءه في نفسه , وأصبح حب الانتقام من أبناء ادم ملكه في نفس الشيطان .. وقبل الله تعالى طلبه: قال فإنك من المنظرين. ولكن ليس إلى يوم يبعثون كما أراد، بل إلى يوم الوقت المعلوم. فما هو يوم الوقت المعلوم؟.. لان هنا اختلف الجواب عن الطلب .. يوم يبعثون وهنا اليوم المعلوم.

الرأي الأول : هو نهاية هذا العالم  حين ينتهي التكليف، لأن بعد ذلك (كما يفهم من الآيات القرآنية) تحل نهاية حياة جميع الكائنات، ولا يبقى حي إلا الذات الإلهية المقدسة،( وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ) الوجه عبارة عن وجوده ... من هذا نفهم حصول الموافقة على بعض طلب إبليس.وليس له الخلود الدائم ( كل شيء هالك الا وجهه)..

الرأي الثاني :يوم الوقت المعلوم, هو زمان معين لا يعلمه إلا الله،( المعلوم ما وَضَعَ عَلَيْهَا عَلاَمَةً) كما في قوله تعالى : الأيَّام المعلومات : أيّام التروية وعرفة والنَّحر ، أو أيّام العشر من ذي الحجَّة وهي المذكورة في قوله ) ويذكروا اسم الله في أيام معلومات)..

الرأي الثالث :إنه يوم القيامة، لأن إبليس أراد أن يكون حيا إلى ذلك اليوم ليكون من الخالدين ,ويوم الوقت المعلوم ورد بمعنى يوم القيامة في سورة الواقعة (الآية 50)وما يعزز هذا القول.( قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ *لَمَجْمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ).... ويبدو أن هذا الاحتمال بعيد جدا لأنه يتضمن الموافقة الإلهية على كل طلب إبليس، والحال غير ذلك , بل لا تعطي هذا المعنى، فلم تبين الآيات أن الله استجاب لطلبه بالكامل، بل يوم الوقت المعلوم... ومن هنا يكون التفسير الأول أكثر توافقا مع روح وظاهر الآية، وكذلك ينسجم مع بعض الروايات عن الإمام الصادق (ع) بهذا الخصوص ...

** عن إسحاق بن عمار, قال: سألت الامام زين العابدين(ع)  وفي مصادر أخرى جعفر الصادق (ع)عن إنظار الله تعالى إبليس وقتا معلوما ذكره في كتابه " فإنك من المنظرين إلى يوم الوقت المعلوم" ، قال ) ع)( الوقت المعلوم يوم قيام القائم، فإذا بعثه الله كان في مسجد الكوفة وجاء إبليس حتى يجثو على ركبتيه فيقول: يا ويلاه من هذا اليوم، فيأخذ بناصيته فيضرب عنقه، فذلك يوم الوقت المعلوم, اي منتهى أجله).

وفي رواية عن سلمان الفارسي , قال : قال لي رسول الله(ص)"المهدي القائم بأمر الله إي والله ليحضرن إبليس له وجنوده، وكل من محض الأيمان محضا، ومحض الكفر محضا، حتى يؤخذ له بالقصاص والأوتار ولا يظلم ربك أحدا، وذلك تأويل هذه الآية:  * ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون. *  قال فقمت من بين يديه، وما أبالي لقيت الموت أو لقيني )معجم أحاديث

من هنا يظهر ان إبليس نيته الباطنية قال رب بما أغويتني وكان هذا الإنسان سببا لشقائي لأزينن لهم في الأرض نعمها المادية  حلالها وحرامها ..ولأغوينهم أجمعين بإلهائهم بتلك النعم. واحبب لهم الحرام , واجعله باعينهم جميلا جذابا .. وهو الاغواء ..ولكنه كان يعلم جيدا بأن وساوسه سوف لن تؤثر في قلوب عباد الله المخلصين، لأنهم متحصنون من الوقوع في شباكه، السبب ..؟ لأن قوة الإيمان والإخلاص عندهم يكفي لدرء الخطر عنهم بتحطيم قيود الشيطان ..لهذا نراه قد استثنى في طلبه إلا عبادك منهم المخلصين.

*** لماذا  قدم الشيطان الإغواء ليكون بينه وبين بني ادم ...؟  الجواب لا بد ان نعرف الإغواء بشكل تفصيلي .. {قالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ}..

 الأغراء والإغواء, لهما مفعول واحد وفيه قوة عجيبة .. لان الإغراء والإغواء عادة تكون من طرف قوي باتجاه طرف ضعيف .. طرف يمتلك وسائل الأغراء والإغواء.. والطرف الثاني يشعر بضعف تجاه هاتين الحالتين .. باستثناء عباد الله المخلصين .. أود أن أشرح مفهومي الاغراء والاغواء وما الفرق بينهما ..

 الإغراء هي مجموع الوسائل التي تستخدمها الأنثى التي تحاول ان  تغري الرجل ومن تلك الوسائل , الجمال والاهتمام بما يجذب عقله اليها سواء بمغريات جسدية او حتى بالكلام ونظرات العيون والابتسامة وغيرها . ولا يعتبر الاغراء مقرونا بالجنس فقط .. فكثير من الناس يتمتعون بالاغراء الانثى وهي بعيدة عنهم .. وهناك امثلة كثيرة لرجال يترددون للملاهي واماكن اللهو وغيرها ..

***اما الإغواء : عادة يكون من انثى لها غاية اكبر من الإغراء , تلك التي تريد ان توقع الرجل في شباكها , فتغويه بطرق متعددة من خلال إثارة غرائزه من وجهة جنسية بحتة، وتجعل تفكيره منحصراً فقط في إقامة علاقة معها، وأحيانا تسعى باغواءها للزواج منه .. او ربما هي متزوجة ولكنها تريد إغواءه ..

** لذلك الإغواء غالبا ما تقال للحالات التي يأتي بعدها ندم , وقد تؤدي الى صدمة نفسية للفتاة عندما تقارن لهفته وشوقه المبالغ فيه قبل علاقته بها, ثم يظهر برود مشاعره وربما إهماله وهروبه بعد العلاقة، فالرجل الذي يبحث عن الإغراءات وإن كانت غرائزه تتحكم في الجزء الأكبر من تفكيره، إلا أنه أيضاً لا يتعلق إلا بالمرأة التي تتوافق مع خياله.

قال الراغب: الغي جهل من اعتقاد فاسد، لأن الجهل يكون في عقلية إنسان غير معتقد اعتقادا (لا فاسدا ولا صالحا) هذا يقال له غي، قال تعالى ( ما ضل صاحبكم وما غوى) الغي:هو سوء التصرف في شيء تسوء عاقبته .. والغي: هو الضلال والخوض في الباطل لذلك جميع المتعاطين للمخدرات هم من صرعهم الشيطان بالغي , حين حبب لهم تناول المخدرات .. والنتيجة إنهم يمارسون الباطل.

** ثم أن الإغراء يكون صريحا واضحا .. في حين ان الإغواء يكون مغطى لا ينكشف امره الا بعد الممارسة .. مثل الإعلام حين يلبس الحق بالباطل لدرجة انك تصدقه وتؤيده وتشجعه .. ثم يتبين الأمر انه إغواء .وتنتبه بعد الإغواء ويلتبس الامر عليك ..لانك كنت تعتقد انه حق وتبين انه إغواء شيطاني ..ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

**** القدوة الحسنة والسيئة :. أهم نقطة تربوية في حياة الإنسان هو القدوة الذي يمتلك مؤهلات تجعل الناس يقلدونه في تصرفاته وأقواله .. وهذا التقليد ينقسم الى قسمين تقليد حسن وتقليد سيْ .. فمن هو الأسوة الحسنة ...؟

** ليس كل الناس يمتلكون إمكانية الأسوة الحسنة لأنها مرتبة غير ممكن أن يصل أليها كل الناس .. بل يصلها بعض الأفراد الى مراتب إنسانية  وأخلاقية, فيقلده الناس ويتبعون كلامه, لانه مقبولا عند العقلاء , كأنما المجتمع يتعارف على منحه صفة مميزة . يمنح صلاحيّات اجتماعية يكون له سلطة على النفوس ,, حُكْمٌه  مطلق بالقول والفعل .. كلامه وأفعاله طيبة دائما من غير استثناء وهم الأنبياء والأئمة المعصومون.

أولا ::. قدوة مطلقة: تتمثل في الأنبياء والرسل (ع) قال تعالى :( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ )وقال سبحانه: ﴿ لقد كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)..

 *** هذه الآية الكريمة أصل كبير في التأسي برسول اللّه(ص) (في أقواله وأفعاله)  هنا قمة الإنسانية والكمال لذا أمر الله الناس بالتأسي به (في صبره وكلامه البعيد عن الفحش .. وممارسة حياته مع الناس ومع عائلته).فهل تريد ان تكون متأدبا بآداب الله ..؟ إذن هنا  التنقليد{ لقد كان لكم في رسول اللّه أسوة حسنة} هنا الفوز العظيم .. هنا التقليد العام الشامل:{ لمن كان يرجو اللّه واليوم الآخر} هنا تقبل الأعمال في الدارين ..قال تعالى:{ ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا اللّه ورسوله وصدق اللّه ورسوله).

ثانيا :... الأسوة المقيدة :.. نحن اليوم في أمسّ الحاجة إلى القدوة الصالحة والمثل الأعلى بسبب الضعف الذي أصاب حياة المجتمع من خلال غلبة الأهواء وإيثار المصالح الخاصة وقلة القادة المخلصين والعلماء العاملين والدعاة الصادقين , لذلك فإن حاجة الناس في مختلف بلدانهم تتطلب وجود قيادات والقدوات المجتمعية .. أهمية هؤلاء الأسوة سواء علماء  أو عامة الناس لأنهم..!!  ( يرى الناس فيهم  معاني الخير والصلاح قولاً وفعلاً , غير موجودة في غيرهم .فينجذبون إليهم ويتأثرون بهم ,في حياتهم وبعد مماتهم ,

وأقوى الحالات تأثيرا هي المعايشة ..أراه في مدينتي .. أجالسه وارى صفاته عن قرب ..  لأن التأثر بالأفعال أبلغ بكثير من التأثير بالكلام والشعارات .. كثير من الناس يتأثر المجتمع بشعاراته ولكن بالمعايشة تظهر حقيقته فيتركونه .

وتشتد الحاجة إلى الأسوة الحسنة هذه الفترة العصيبة التي تمرُّ بالبلاد لأننا صراحة افتقدنا   الأسوة الحسنة لندرتهم .لذلك موت العالم يؤدي إلى ثلمة بالدين . . لكل منا قدوة ومثل أعلى، شخص أثر في حياتك أو تعجبك طريقته ونجاحاته وتطمح لتكون مثله وتتبع نهجه، يمكن أن يكون الأب أو الأم أو شخصية عامة مؤثرة أو حتى عدد من الشخصيات الموجودة حولك والتي تعيش معها وترصد أفعالها.. ( هذا هو تقليد الأسوة الحسنة ).. حين نقول رحم الله فلانا ما مات لان أبناءه اقتفوا أثره بالقول والفعل .. فهو أسوة .. أولاً: دور القدوة السيئة في توجيه الناس إلى المفاسد‏ ..الإنسان مخلوق اجتماعي، يتفاعل مع ببيئته، يتأثر بها ويؤثر فيها، ولا يستطيع أحد أن يدعي أنّه يمكنه العيش في مجتمع فاسد أو بين أناس فاسدين من دون أن يتأثَّر بهم بنحو من التأثّر. يقول الرسول(ص) «صحبة الأشرار تُكسب الشرّ كالريح إذا مرّت بالنتن حملت نتناً» ..

***‏ إنّ رفقاء السّوء هم سببٌ لإفساد أخلاق الإنسان، فالإنسان عندما يحاط برفقة سوء يتأثّر بهم بشكلٍ كبير، بسبب حثّهم المستمرّ له على ارتكاب الذّنوب والمعاصي،  لأنّ النّفس بطبعها تتأثّر بما يطرق مسامعها لان السمع يداعب التطلعات والشهوات وبالتالي يزيّن الباطل بعبارات منمّقة ربما يتناثر فيها ... اذكر لك مثال .. هناك رجل أكاديمي يحمل شهادة دكتوراه ,يقدم برنامج ثقافي  في فضائية معينة , يتكلم عن قصة متاثر بها .. يقول جئت من بغداد الى البصرة في زمن الحرب وكانت القذائف تسقط في بعض مناطق البصرة .. ولكن رايت الجمال والروح المرحة من خلال شخص اسود البشرة يعزف على الناي , والاطفال حوله يضحكون ويصفقون .. ثم يقول من هذا الشخص تعلمت ان الحياة تبقى وتستمر بهذا الجمال ,هذا حقه يقول ذلك لانه لم يرى القدوة الحسنة , فعاش في بيئة تتوافق مع صاحب الناي. اذن اتخذ هذا الدكتور وتأييد الدكتور مقدم البرنامج .. ان هذا الشخص قدوة .. لذلك هذا الكلام يرتكب أموراً قد تنعكس آثارها سلباً عى حياة المستمع ..

****  كذلك المخدّرات على سبيل المثال هي من نتائج رفقة السّوء، حيث  تؤدّي إلى تدمير مستقبل الإنسان من خلال صحته وسّمعتة السّيئة .. يقول تعالى :( يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا *لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي)..

هذه إشارة واضحة إلى أنَّ الانحراف الذي أصاب سلوك هذا الظالم لنفسه من جراء الانحراف جاء بسبب مرافقة الشخص السيء .. وهذا السيء  استطاع أن يضلَّه بالرغم من معرفته بالانحراف .. لانه حين يمارس يخفي ما يخجل من الاعلان به امام الناس .. فلان يتفاخر بمزاولته العمل الفلاني لانه من رضا الله .. وفلان يخفي عمله عن الناس لانه يعلم انه غير مرضي لله وغير مقبول ولا يشرف فاعله  أمام الناس ..

‏** وأحيانا الآباء أو الأمهات .. الطفل اول ما يتفتح عقله يراهم هم القدوة من خلال التعايش المستمر معهم .. يقول الشاعر المصري حافظ ابراهيم ..

الأم مــدرسـة إذا أعــددتـهـــا  ****** أعـددت شعبا طيب الأعــراق

أنا لا أقول دعوا النساء سوافراً  **  بين الرجال يمشين في الأسواق

لذلك ترى اغلب العظماء يقولون تعلمت من أمي المسالة الفلانية , في حين ترى آخرين  تربيته الشارع يسمع من قرينه ابن العائلة المنفلتة .. فلان  يسيء إلى أبيه أو أمه بالكلام او عدم احترام رأيهما..يكون الشاب مشروع للانحراف والتعاطي والإجرام .. هكذا يتأثَّر الإنسان عموماً بأفكار من يرافقه، يقول الرسول(ص) «المرء على دين خليله وقرينه»

خاصة القرين المقارب في العمر، يكون  تأثير مضاعف، يقول تعالى {قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ ).. والقرين معناه الصاحب الملازم دائما .. وليس عموم الأصدقاء ..      *** خطورة القرين:..  الإغواء عادة يتم عن طريق القرين .. لأنه يوجهه لوجود خيال في عقلية القرين الأقوى فيتم من خلالها توجيّه من هو اقل معرفة بالانحرافات  سواء بالقول أو الفعل  إلى العقول الضعيفة أو الجاهلة، وقد تجد شابا يرتدي بدله حديثة ويمشط شعره بنماذج وافده .. ولكنه لا يعرف كوعه من بوعه .. لا يعرف يمينه من شماله ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  خطورة المخدرات ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعتبر المخدرات آفة اجتماعية خطيرة،ومعنى آفة (هو الشيء القَذَر يستقذره الناس ولا يتقبله العقلاء .. كل أمر منبوذ يسمى أفه ... فلان افه اجتماعية يعني يُتَأَفَّف منه كلامه وعمله قذر .. فلو جئنا بهؤلاء الذين قلنا عنهم لا يعرفون يمينهم من شمالهم ويلتقي بافة من هذه الافات , فيقع صيدا سهلا للمخدرات وتعاطيها ..

خاصة ممن فقد المعرفة , لانه جاهل وقد وقع ضحية بين غواية الشيطان ونصائح الافة الاجتماعية .. لذلك انتشر بين الشباب التعاطي والانحراف .وتهدد امن المتعاطي وصحته , وتقضي على رجولته تجعله خارج المنظومة الاجتماعية .. يسمونه( حشاش) وهذا النموذج لا يعتمد عليه في العائلة ولا في المجتمع ..

من هنا أصبح التعاطي يؤرق جميع المهتمين في المجتمع كالقيادات الأمنية التي لها تماس مباشر مع مثل هذه الآفة الخطيرة،وعلماء الاجتماع وعلماء النفس ورجال الدين، من اجل احتوائها والحدّ من مخاطرها. لأننا لو فهمنا أسباب التعاطي وتعرفنا على الآثار الاجتماعية والاقتصادية لتعاطي المخدرات لما لها من نتائج خطيرة على الفرد والأسرة والمجتمع.

*** تعتبر مشكلة تعاطي المخدرات من المشكلات التي تؤثر في بناء المجتمع لانها يترتبُ عليها أثارٍ اجتماعية واقتصادية سيئةٍ تؤثر على الفرد والمجتمع،** لأنها ظاهرة اجتماعية مرَضيةً تدفع تهدد كيان الفرد والمجتمع .. فلا يمكن لاي مجتمع يبني انسانية ويعطي امانا لافراده وبين صفوفه مرضى مصابون بمرض التعاطي بالمخدرات ..بعض الافراد يتاثرون

  بالأسرة وآخرون بالبناء الاجتماعي بالمجتمع الذي يحوي كل اشكال الانحراف وكل اشكال الطريق السوي .. ولو رجعنا الى القصص لتبين ان الاصدقاء لهم تاثير اكبر ..

لان الابوين تاثيرهما نسبي في مرحلة من الزمن , فالتماسك الإسري الإساس في التماسك الاجتماعي، فالإضطرابات والاختلالات الخلقية والسلوكية داخل الإسرة من شأنها أن تفرز اختلالات واضطرابات في المجتمع العام، بل أن سوء التوافق داخل الإسرة من شأنه إحداث سوء تكيف بين أبناء المجتمع الواحد.المهم علاقة الابوين اساس المشكلة .. فهي احيانا تدفع الشاب الى البحث عن صديق اسوة له , خاصة لمن لا وعي وتدير له ..

**** ما هي أسباب تعاطي المخدرات ...؟ ـــــــــــــــــــــــ                                  المتعاطون لا يعرفون ان التعاطي مرض خطير عليهم وعلى بلادهم .. لذلك يلجئون إلى تعاطي المخدرات لأسباب عديدة معظمها راجع إلى الوهم والجهل التام , وسوء الفهم والإدراك المتدني ...  ومن هذه الأسباب ما يلي:-

1-  يعتقد انه يمكنه الحصول على اللذة أو السرور والسعادة .. ويعيش في وهم  وكما معروف فإن هذه الحالة دائماّ تكون وهمية ومؤقتة.

2-الظروف الاجتماعية والأسرية غير المناسبة مثل:- التفكك الأسري أو انحراف أحد الوالدين، ورفقةِ السوء والعادات الخاطئة. نبذ الأبوين للطفل أو المراهق وتهربّ الأب من مسؤولياته، وانعدام طموحات الأبوين بخصوص مستقبل الطفل، وحدوث صراعات مستمرة بينهما أمام الأطفال أو المراهقين.

3-الهروب من بعض ضغوط الحياة ومشافها، ومن بعض مظاهر  سوء التوافق الشخصي أو الاجتماعي في البيت أو المدرسة أو العمل.

4- انخفاض وأحيانا انعدام الفهم والوازع الديني لدى الفرد، وعدم قيام الإسرة أو المدرسة أو المجتمع ببيان الأوامر والنواهي الدينية المتعلقة بالمخدرات للأفراد على نحوٍ مناسب. يصاحبها التعامل السيئ من جانبِ بعض وسائل الإعلام مع موضوع المخدرات وتعاطيها حيثُ تترك الفرصة لغير للمتخصصين لمعالجة الموضوع .. فيكون العلاج بالكلام بشكل غير علمي. لذلك يساعغد الاعلام كثيرا على انتشار التعاطي .. من خلال عرض أفلام يبين كيف يترنح المتعاطي ويعطيه المؤلف والمخرج دورا واسعا ليبين كيف يصبح المتعاطي .. فيستحسنه المشاهد الجاهل فيقوم بتقليده كممثل .

ــــــ قصص عن المخدرات ونتائجها :...

في قضية انتهاك براءة الأطفال , حيث يكون المتعاطي مشروعا دائما للقيام بجرائم اجتماعية .. والقصة تعجز الكلمات عن وصف قبح الضالعين فيها،... نشر موقع فضائية العربية عام 2013 قصة اهتز الشارع الجزائري لدى انتشار قصة طفل في عمر 9 سنوات  حولته مجموعة من الوحوش البشرية، الى مدمن ومنحرف بكل المواصفات ..

طفل عمره لم يتجاوز عشر سنوات .اسم ومعنى الطفل هو  اسم ومعنى لاجمل لحظات البراءة  (هو ألطف وصف قد تنعت به إنسان يافع ) تحول إلى مدمن لكل أنواع المخدرات والانحراف.  قصة مرعبة نقلتها وسائل إعلام جزائرية حدثت في كشك في إحدى الولايات الجزائرية، حيث أقدمت مجموعة من المنحرفين على إقحام طفل بريء في مشروع الإدمان وتعاطي كل أصناف المخدرات، اول مرة تم بحقن عروق يده بالكوكايين،بعد ان شربوه الخمر حتى لا يشعر بوخز الابرة ..وبعد مدة قرروا ان يجربوا نوعا اخر من المخدرات فأعطوه  سجائر فيها حشيش ، مستدرجين براءته في غفلة من والديه اللذين انتبها إلى تغير سلوكه، ونوبات الهيجان التي باتت تنتابه، إلى جانب أعراض الإدمان.ولخوفه من والديه , ولرغبته في تنفيذ ما يطلبه منه أصدقاءه , اخذوا منه كل ما يحتاجونه .. وكان الوالدان في غفلة عن ولدهما .. حيث قال والده أنا أريد أؤمن للعائلة رزقها .. ويبدو ان هذا هو العذر لجميع الذين أبناءهم ينحرفون ..

 وبعد أن أصبح الطفل مراهقا , وظهرت عليه علامات الإنسان غير سوي .. مريض بكل القياسات لانه متعاطي .. أخذوه إلى المستشفى , بمجرد الكشف والتحليل عرف الطبيب ان الشاب متعاطي .. وسأله أمام والده .. قص لهما ما جرى عليه قبل سنوات , وما لاقى وما تعلم من أنواع الانحرافات .. وكانت حالات علاجه صعبه لانها تقتضي اخراج كميات السموم القذرة التي تعاطاها خلال سنوات .. ان ترمى خارج الجسم ويتم تنظيف دمه..وتم احالة القضية الى مراكز الشرطة والمحاكم لينال المجرمون حقهم ..

*** ولو اردت قصصا فهناك في القاهرة .. رئيس عصابة مخدرات حين ادخلوه المستشفى حاول ان يحرق المستشفى ليهرب .. أي مجتمع هذا الذي يحرق مستشفى ..؟ وعصابة مصرية تمولهم اسرائيل بحبوب وانواع المخدرات .. حين داهمتهم الشرطة فتحوا النار على الشرطة وقتلوا عنصرين وجرحوا ثلاثة .. قبل ان يجهز عليهم افراد الشرطة .. معارك ودماء وشهداء ويتامى وارامل سببها المخدرات ..

لا توجد دولة في العالم تسلم حدودها من المخدرات .. كل دول العالم تشكو من جيرانها .. العراق من ابران وسوريا والكويت .. وايران من باكستان والهند .. وباكستان من افغانستان .. وهكذا .. الولايات المتحدة اكبر دولة منتجة لحبوب المخدرات واكبر دولة بالعالم تدخل حدودها المخدرات ..

دول الخليج اغلب الوافدين الاسيوين والأفارقة يجلبون معهم حبوب المخدرات .. اذن الوسيلة الوحيدة للقضاء على التعاطي او التقليل منه هو ( إحياء الفكر الديني والإنساني) وفتح مصحات لتقييم المتعاطين وزجهم من جديد في المجتمع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ  اسباب اخرى للتعاطي :..

لشعور بالفراغ:-  إن عدم استثمار الفراغ بشكلٍ مجدٍ وفعال يصبحُ مفسدةً من قبل الإفراد خاصةً إذا تلازم وقت الفراغ مع عدم توفرِ الإماكن الصالحةِ التي تمتصُ طاقة الشباب كالنوادي والمتنزهات، فعندها ينبغي تعليم هؤلاء الأفراد البدائل المختلفة للاستمتاع بوقتِ فراغهم دون اللجوء إلى المخدرات، مثل: الرياضة، والهوايات المختلفة، بما يعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم، فالنمو والتقدم يعتمدُ على المستوى الفكري الذي يعيش فيه الإفراد

**** أهمية الوعي :....  الوعي هو المعرفة بأمر او موضوع لم نعرفه من قبل..والوعي يأتي عبر المرور في حواس الإنسان..  وهو مشروط عبر الحواس الخمسة ثم يتمركز في  الفكر ثم يصبح معرفة ثم الوعي بالأمر، أي أننا عندما نعي شيئاً ، نكون قد مررنا بثلاث مراحل هامة حتى نصل إلى الوعي اولا الاستقبال عن طريق الأذن والعين . ثم تحليلها ومعرفة سلبيات أو ايجابيات تلك المعلومات..

 ** بعض الناس لا يهمهم حالات الاستقبال .. تجدهم كأنهم دواب .وجهلهم هذا يحشرهم في جهنم . يقول تعالى :" وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)..قوله: (ولقد ذرأنا لجهنم) أي خلقنا لجهنم كثيرًا من الجن و الإنس.

** عدم معرفة حدود الحرية :-  قد يفسر البعض الحرية تفسير خاطئ على أنها حرية مطلقة حتى ولو كانت تضر بالشخص أو بالآخرين، ومن هذا المنطلق يقوم البعض بالسهر خارج المنزل حتى أوقات متأخرة من الليل، وغالباً ما يكون في أحد الأماكن التي تشجع على السكرِ والمخدرات , خاصة ان الشاب متأكد ان الأب لا يتابعه مطلقا ..

السفر إلى الخارج:- يعدّ السفر خارج البلاد ملاذاً للأفراد خاصةً فئة الشباب، حيثُ لا توجد مراقبة أو متابعة لهم في غالبية الأحيان  من أسرهم مما يجعلهم يفكرون في تناول العقاقير وارتياد آماكن اللهو وتناول جرعاتٍ كبيرة من المنبهات والمواد المخدرة بدون أيّ مساءلة أو محاسبة من أي جهةٍ ما.ثم تصبح عادة دائمة ...

*** أزمة الوعي الديني :..  من اكبر المشاكل في المنظومة الدينية  هي "أزمة الوعي الديني"، هذه الأزمة لها أسباب كثيرة .. وقد كتب باحثون مختصون في أسبابها لان الناس حين تتحدثون بالدين .. يختلف الحديث  بينهم .. لذلك تاهت المفاهيم على المتلقي .. فابتعد بعض الشباب واعتبر الدين رجعيا .

  مثال : الدراسات الأكاديمية عادة خاضعة لمنهاج من قبل التربية , والمعلومات تدرس في أي مدرسة موحدة ,واسئلة الامتحانات تكون عامة لكل البلاد,بينما المعلومات التي يقدمها الخطباء من منبرين مهمين هما الجمعة والمنبر الحسيني ..تجد التناقض كبير وواضح   في الأفكار الدينية ... اضافة لذلك تسمع التكفير بينهم , وكان الاسلام جاء ليتقاتل ابناءه مع بعضهم .. هذه الأطروحات جعلت بعض الناس يبتعدون عن استماعها ويعزفون عنها ..  ومن يريد ان يغير أسلوب المنبر يصطدم بالطلبات ..البعض يريد نعي وصوت حلو .. ولا يهمه المفاهيم .. الآن نجح الإسلام في مكافحة هذه الآفات التي تفتك بالمجتمع وأوضح احكامه بحرمة الخمر والمخدّرات التي تشترك مع الخمر في الضرر والفساد، بل هي تزيد عنها، وقد شرّع الإسلام الزواجر والعقوبات لمن يتناولها، ونبّه إلى الآثار المدمّرة للخمر والمخدّرات، معتبراً ذلك مما توعّد به الشيطان في سبيل إغواء الإنسان، وصرفه عمّا يرضي الله عزّ وجل، وتسبّب تعاسته، وقد قال تعالى مبيِّنا طبيعة هذا الصراع ومدى تربّص الشيطان بالإنسان: (قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ)()، وقال تعالى أيضاً: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)(). لقد كان هدف الشيطان وغاية كيده هو إيقاع العداوة والبغضاء في صفوف المسلمين، وإبعادهم عن ذكر الله بكل الوسائل وكافة الطرق، وكانت أشدّ أساليب الشيطان تأثيراً وتحقيقاً لهذا الهدف، هو إغراؤهم وإغراقهم في إدمان الخمر والميسر، ولا ريب أنّ للمخدّرات التأثير ذاته، لأنّه إذا كانت الخمر أمّ الخبائث ....

**** حتى الثورة الحسينية . طالها التزييف وأصبح البعض يتفنن بالإبكاء دون الاهتمام بالجوهر .. حين يقول الإمام الحسين(ع) طونوا أحرارا في دنياكم .. أصبحت كلمة لا يعتز لها المجتمع .. هذه الثورة التي هزت اركان الظالمين .. فوا عجبا من ميت يقاتل من ضريحه قاصما ليس ينهزم .... جنوده من دمعنا نبكي فننصره .. ان الدموع جيوش ليس تنهزم .. ان كان قد كتموا صوت الزمان به , دماءه الآن صوت والزمان فم .. وتبقى مصيبة كربلاء ام المصائب في الاسلام .. لانه يوم قامت فيه قيامة اهل البيت(ع)...

شيعتي ما إن شربتم عذب ماء فاذكروني** أو  سمعتم  بغريبٍ  أو  شهيدٍ فاندبوني**فإنا  السبط  الذي من غير جرم قتلوني**وبجرد  الخيل  بعد القتل عمدا سحقوني**ليتكم  في  يوم عاشورا جميعا تروني**كيف  أستسقي لطفلي فابوا أن يرحموني** شيعتي   نصبوا   المآتم   والعزه   لمصيبتي**واذكروا  التعفير  خدي  بالتراب  او  ذبحتي**لو شربتوا الماي اذكروني العطش فت مهجتي** واگصدوني   الكربله  والكل  يسچب  عبرته** لو  تشوفوني  يشيعه اعله الثره مرمي طريح **خدي   متوسد   ترايب   والدمه  مني  تسيح** كم  عضيد  وكم  ولد  ليه  گضه  گلبي ذبيح ** هذا يبقى اعلى الشريعه  او هذا احمل جثته** شيعتي  ولي  گسر ظهري او نحل مني القوه**وحدتي   من   طاح   يم  النهر  شيال  اللوه** رحت يمه ولن مخه ودمومه سوه .

Share |
غرفة تجارة الناصرية