مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


عبث الحياة !! / د. تارا إبراهيم

Sat, 22 Sep 2018 الساعة : 9:23

 عندما نصل الى مرحلة من العمر تصبح فيها التفاصيل التي كنا نهتم بها سابقا تافهة وبدون معنى...وقد نصل الى وقت تكون المبادئ التي كبرنا عليها غير مهمة..وقد ننساها ونعتبرها مغبرة...امر غريب حين نقف في مفترق طريقين لا نعرف ايا منهما نسلكه، هل الطريق الاخضر اليافع ؟ ام الطريق اليابس المكتئب ؟ هل الطريق الذي لم يسلكه غيرنا ؟ ام الطريق الذي يسلكه الجميع ؟ هل نحن عبثيون نأخذ الامور بمنتهى العبث ام نذوب في غياهب الحياة ونتلاشى كالغبار تذريه الرياح اينما تشاء...
هل نعتبر انفسنا جزءا من هذا العالم الهزيل ؟ ام هامشيون وبدون تاثير ؟ بصماتنا ؟ انتمائنا ؟ مبادئنا ؟ أين نحن من هذا العالم ؟ تعبنا من الامور النسبية واعتبار كل شئ نسبيا...هل لدينا اعتبار للقيم ؟؟ وهل تحكمنا القيم ؟؟؟ متعبون نحن من الذاتية ؟ ونود بلوغ اللاذاتية ؟؟؟ مشاعرعميقة تلقي بنا في جحيم الازل...مشاعر غير مشروعة...ام مشروعة...يحكمنا مزيج ملتهب من اللاشعور...احساس ما بعد الوجودية..
متعبون نحن من الوجود...نبحث في كون معنوي نمنح فيه انفسنا الطمأنينة...نود ان ننسى مفهوم الوقت..نود ان نتلاشى في دخان سجائرنا...في كأس نبيذنا...في ازدحام افكارنا...في روائح عطورنا...في قطعة موسيقية …. في حياة اسطورية ليس لها تعريف..وهل نحن نحن ؟؟ ومن نحن ؟ نحن لسنا إلا  كائنات متقوقعة على ماتعيش عليه من فكر ومبدأ وروح...تبعث على الازدراء.. في بعض الاحيان، كم نود ان تتحقق امانينا، ولكن ما ان تتحقق نشعر بالفراغ، فراغ القمة...فراغ اللامبالاة...فراغ البحث عن النفس..فراغ نبحث فيه عن انفسنا.ونود ان نقنع ذاتنا اننا وصلنا الى القمة ! وهل فعلا هذه هي القمة التي كنا نحلم
  بها ؟ اصبحت هذه القمة خالية من المعنى..نبحث عن قمة اخرى ...عن معركة اخرى لنخوضها..كي لاينتهي حرب الغرور..حرب تحقيق الذات..حرب الانا ...حرب اثبات الوجود..حرب في النهاية نود لولم نخضها في مسيرة حياتنا ، ونتساءل لما خضناها وما الذي ربحناه في الاخر...كم نبعث على القرف... نبحث عن قشة من الامل، نتمسك به بقوة...نود الشعور بالارتياح.. والتعامل مع الرياح ولانود ان نتطاير في الهواء...نود التعامل مع البحر ولكن لانود الغرق فيه.. ترى ماذا نريد ؟ وهل نعرف ما نريد ؟؟ كم نحن تائهون ...تائهون في ما نشعر به...تائهون في تلاطم موجات الحياة ...نخاف من المستقبل...نخاف من الماضي...نخاÙ
   من انفسنا...نخاف من حاضرنا...حاضر تعيس اتعس من امسه وغده..
كم تغيرنا !! كنا اطفالا في الامس..واليوم بتنا في عواصف هائجة تهدد كل ما كبرنا عليه...تهدد كياننا ..قد نرفض الاستسلام ولكن في بعض الاحيان نخسر جزء  من انفسنا..وبعض من جذورنا...كي نغرس في بيئة اخرى...وبداية اخرى...وحياة اخرى..ونضحى اشخاص أخرين بعيدين عن انفسنا ..يغيرنا القدر..محال البحث عن انفسنا  لاننا اضعناها...ونتأقلم مع نفس جديدة تعيش في داخلنا...ونعيش حياتنا في دائرة مغلقة..محال الخروج منه..دائرة مرسومة بالية ... الوقت ؟ القدر ؟ المضمون ؟ الناس ؟ الحياة ؟ نحن ؟ فلسفتنا...انحرافنا عن كل ما هو معهود...ابتعادنا عن كل ماهو طبيعي ...وما هو الطبيعي ؟؟؟   افكار متضارب
 ة ترهقنا..لاتمنحنا السلام..السلام مع انفسنا...هل نمضي قدما فيما نؤمن به ؟ وما هو الذي نؤمن به...ندور حول محوراليأس.. كلمات قد تكون ذات مغزى... ومعنى..قد تفهم ام لا..قد تحكم بالاقصاء من قبل الاخرين ...ولكنها كلمات...أفكار متطايرة..نغوص بها  ونغرق ..وننجو ونحيا.. .تمنحنا الراحة مع أنفسنا أو تعذبنا وتغزو روحنا كالعدو اللدود القاسي دون شفاعة او رحمة... بعدها نعود الى بداية ما وصلنا اليه...الى مجرد أفكار... منتصف العمر... 

Share |
غرفة تجارة الناصرية