مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


لآخر" من هو؟ /علي علي

Tue, 28 Aug 2018 الساعة : 11:51

 
  لا خلاف أن عبارات كثيرة تفرض نفسها ضيفا على سطور كاتب المقال، منها ثقيلة الظل ومنها خفيفته، وكثيرة أيضا المفردات التي تتصدر مانشيتات الصحف والمجلات، أو التي لايرى الخطيب بدا من الاستدلال بها او التنويه عنها او الاتكاء عليها في خطبته، وقطعا كل فرد من هؤلاء يجد في مفرداته تلك ضالته في التعبير عما يقصده، أو قد يواري خلفها مايبطنه من مقاصد، وهذه الأخيرة قد تأتي بنية شريفة أو غير شريفة. 
  من تلك المفردات مفردة شاع استخدامها في العقد الأخير على نحو واسع وعلى أكثر من لسان وفي أكثر من محفل، وتحديدا بعد (عام السعد) عام 2003 تلك هي مفردة (الآخر)..!
  من البديهي في حياتنا أن هناك شيئا.. وهناك شيء آخر، وأن هناك شخصا.. وهناك شخص آخر، كذلك هناك هوىً.. وهناك هوىً آخر. ومادام لكل شيء شيء آخر؛ فإن الشيء الآخر ينظر للشيء بأنه شيء آخر لامحالة، وبتحصيل حاصل بالإمكان القول أن الأشياء قد تختلف فيما بينها، وقد يكون الاختلاف كبيرا، إلا أن الشيء المؤكد أنها تلتقي في نقطة واحدة، حيث يكمل الشيء بالشيء. بمعنى آخر أن الأضداد أحيانا تشكل -بضديتها- ناتجا جميلا، بل أحيانا أخرى لايظهر جمال الشيء إلا ببعض من جمال الشيء الآخر، كما قال الشاعر علي بن جبلة الأبناوي:
فالوجـه مثل الصبح منبلج        
            والشـعر مثل الليل مسـود
ضدان لما استجمعا حسنـا        
            والضد يظهر حسـنه الضد
ولو خضنا في بحر الأضداد والأشياء المختلفة، لما احتوت صيدنا عشرات المجلدات والكتب، وكذلك عشرات الأعداد من الصحف.
  مالفت انتباهي خلال السنوات الخوالي، ازدياد ترديد مفردة (الآخر) على لسان ساستنا في عراقنا الجديد، حتى غدا التأكيد عليها الغرض الرئيس في خطبهم ومقالاتهم ورسالاتهم. فما إن يمسك أحدهم بمايكروفون في منصة او على شاشة إحدى الفضائيات، إلا وراح يندد بـ (الآخر) ويقذفه بوابل من الاتهامات، ويلصق به من الصفات أشنعها، ومن الخصال أقبحها، وفي الوقت ذاته يتمشدق (الآخر) بملء شدقيه معلنا معارضته لـ (الآخر) ورفضه العيش معه على الكرة الأرضية برمتها، وقطعا كل من (الآخر) و (الآخر) -لو علموا- لاغنى لهما عن بعضهما رضوا أم أبوا.
  وبصريح العبارة فإن من يضع مقاييس تعامله مع رفاقه في شوط الحياة، في قالب حجري لايقبل التحضر والتغير للأحسن، وتمسكه بالراديكالية الرجعية، هو في وهم كبير من حيث يشعر ولايشعر، إذ هو في رفضه لـ (الآخر) إنما يرفض ديناميكية الحياة وحركتها الدؤوبة في اتجاهاتها كافة، وكما نقول في مثلنا الدارج: (إيد وحده ماتصفگ). 
  ولو قمنا بعملية جرد سريعة نحصي بها مستخدمي مفردة (الآخر) فإني أكاد أجزم وأبصم بالعشرة، أن النسبة العظمى منهم سيشكلها سياسيو مابعد عام 2003. فهم من كرسوا ما استطاعوا من جهد، وما أوتوا من قوة، لتعزيزها بين شرائح المجتمع، ولاينكر أنهم حققوا بعضا من مأربهم وغايتهم في هذا، إذ استغفلوا باساليبهم الملتوية وطرائقهم الماكرة فئة كبيرة من أبناء المجتمع العراقي، فراح الأخيرون ينهجون النهج ذاته في تقييم معيتهم، سواء أكان هذا في محال عملهم، أم في مناطق سكنهم، حتى صار (الآخر) يمثل الجانب المظلم بعين (الآخر)، وغابت عن أذهانهم -أو غُيّبت قسرا- حقيقة أن للقمر المنير وجهين، أحدهما مظلم حتما، وهذا لايعني طبعا فضل الوجه الآخر عليه، فلكل دوره ومكانته و "كل في فلك يسبحون".  
  الآخر إذن، ليس عكس الآخر دائما، كما أنه لا يضده عادة، كذلك ليس بالضرورة أن يتنافرا، بل العكس هو الذي يفرض وجوده ويحتم على الجميع سياسته، وقد قيل منذ قديم الأزمان والعصور:
الناس للناس من بدو ومن حضر
بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم

Share |
غرفة تجارة الناصرية