محافظ ذي قار يتوعد باعفاء اي موظف يعرقل اعلان الدرجات الوظيفية

شبكة اخبار الناصرية:
توعد محافظ ذي قار يحيى الناصري بعقوبات شديدة قد تصل الى الاعفاء من العمل بحق كل من يحاول تعطيل اعلان...

مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


المشرع الوطني/حسن الجبوري

Mon, 30 Apr 2018 الساعة : 21:26

يعيش العراق هذه الايام مخاض ولادة تجربة ديمقراطية جديدة لأداء رابع انتخابات برلمانية بعد 2003، لتشكيل حكومة تشريعية وتنفيذية جديدة، وتتنافس خلال هذه الايام التيارات والاحزاب السياسية للظفر بالأصوات، بينما يراقب المواطن الاحداث ويستحضر مواقف واعمال سالفة ليتخذ قراراً عسيراَ بالنسبة له، لكنه مفصلي، وفي خضم تلك الاحداث برزت مجموعات حددت موقفها سلفاً، جاعلةً من المجرب لا يجرب شعاراً لها، تقود تلك الجموع جيوش الكترونية تابعة لجهة سياسية مستفيدة من هذا الشعار، بينما بقيت جماهير كبيرة جداً تترقب وتتصيد مشاريع المرشحين والكتل على ضوء خلفيات تلك التحالفات والاحزاب، ومن ثم برنامج المرشح البرلماني، وما سيقدمه من مشاريع يمكن ان تخدم شرائح وفئات معينة، دون النظر الى طائفة و دين وعشيرة تلك الشرائح والطوائف، وهذه ثقافة جيدة يمكن ان تنتشل البلد وتساهم في تحسن اوضاعه، وبكوني مراقباً ومصوتاً امارس عملية التتبع للبرامج الانتخابية للائتلافات والكتل، وجدت برنامج تحالف الفتح فيه الكثير من الايجابيات، التي تجعل منه مشروع دولة لمرحلة حساسة، بحكم ما تشهده المنطقة من توترات دولية وصراعات اقليمية، فضلاً عن ما يمر به البلد من وضع امني شبه مستقر، بعد ان امضى 15 عاماً من الاقتتال الطائفي، ادى الى تمزيق نسيجه الاجتماعي، لكنه استطاع ان يحقق تحسنًا ملحوظاً بفعل رجال الحشد، يقف خلفهم رجال الفتح بتقديم الدعم السياسي، ليطرحوا اليوم مشروعاً سياسياً متكاملاً، لبناء دولة.

وكل ما ذكرته بمشروع تحالف الفتح الانتخابي من محاسن، يقابله مميزات مرشحيه, من كفاءة ونزاهة وتجربة في ادارة مفاصل العمل السياسي، فضلا عن الوطنية، وهذه اهم ميزة يجب ان تتوفر بالمرشحين، كونهم الممثلين الحقيقيين للوطن والمواطن في قبة البرلمان، يرسمون الخطوط العامة لبناء دولة مستقلة، تتخذ قرارها المصيري باستقلالية، ناهيك عن رسم الخطوط العامة لألية ادارة الدولة، وفقاً لمصلحة البلد العليا، بعيداً عن الضغوطات الدولية و التأثيرات الاقليمية، وما لمسته هو الوطنية الطاغية على شخوص ورجال ومرشحي تحالف الفتح، منهم شروان الوائلي صاحب الخبرة السياسية والادارية والعسكرية والبرلمانية الطويلة، المرشح عن محافظة ذي قار، كونه ابن هذه المدينة، وحامل لشمائل اهلها من كرم وطيبة ونخوة ورجولة ووطنية وكفاءة ونزاهة، شاهدته في البرلمان سابقاً صوتاً مدافعاً عن كل العراقيين، ولمسته وزيراً مؤسساً لجهاز الامن الوطني، وممثلاً للعراق في المحافل الدولية، وجنوبياً يجوب المضائف والدواوين، مكتبه وبيته مقصداً للجميع، ومثل الوائلي الكثير من رجال الفتح في البصرة وبغداد وغيرها، من المحافظات العراقية، لذلك اتخذت قراري كناخب بانتخاب امثال شروان الوائلي، كونه مشرعاً وطنياً تجتمع فيه الكثير من المميزات التي يفتقدها منافسوه.

 

Share |
غرفة تجارة الناصرية