مع استثمار الكهرباء سنصنع انجازا يعيد الامل
مجلس محافظة ذي قارالمفوضية المستقلة للانتخابات في ذي قار


كربلاء فَخرٌ وإيثار /سلام محمد العامري

Sun, 1 Oct 2017 الساعة : 19:39

قال الرسول الكريم محمد, عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم: " مكتوب على ساق العرش إن الحسين, مصباح الهدى وسفينة النجاة".
كربلاء من الحواضر المدنية, والتي ذكرها عدد من الباحثين, فلغويا تعني الكربلة, بمعنى الأرض الناعمة, الخالية من الحصى والدغل, وهناك بحث يقول:" أن كربلاء من أصل الكلمات الآشورية, كرب وتعني معبد أو حرم, وإِلْ وتعني الإله, وبذلك تعني الكلمة, معبد الإله", ولو أردنا أن نّذكر البحوث, فذلك أمرٌ لا مجال لحصره بمقال, فمدينة كربلاء ليست وليدة اليوم, ولكنها صارت ضمن الأمصار الإسلامية, بعد البعثة النبوية الشريف.
ذكر المجلسي في البحار, أنّ الحسين عليه السلام، قال لأصحابه قبل أن يُقتل: "إنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال لي: «يا بني، إنّك سَتُساق إلى العراق، وهي أرض, قد التقى بها النبيّون وأوصياء النبيين، وهي أرض تُدعى عمورا، وإنّك تُستشهد بها، ويُستشهد بها جماعة من أصحابك"ج45 ص41, وعمورا اسم آخر لكربلاء, التي كان الحسين عليه السلام, يعلم عن جده, انها محط رحالهم, ومقتل رجالهم, حيث قال عند نزوله بتلك الأرض, وإخباره عن اسمها, "هاهنا محط رحالنا...".
أصبحت كربلاء محط رحال, ابن بنت الرسول, عليه الصلاة والسلام, لتكون قبلة المؤمنين, بنداء الإصلاح الحسيني, وصوت الحق ضد الظلم, وخوارج كل عصر, ومنذ تلك الصيحة الحسينية, لذا حوربت تلك البقعة, من قبل الطغاة والمُتجبرين, حتى قام بعضهم من بني العباس, بمحاولات لهدم قبور شهداء الطف, ليزيد ذلك المؤمنين إصراراً, على التمسك بمدينة العشق الإلهي.
أحداث لا حصر لها, مرت على كربلاء البطولة والإيثار, ولكل  عراقي شريف أن يفخر, برعايته لتلك المبادئ السامية, والسعي لتنميتها لارتباطها بتأريخ وطن, احتضن جسد ابن بنت الرسول, عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم, وأخوته وابناءه واصحابه الشهداء, ففيها عبق الرسالة, وزغب الملائكة ودماء زكية.
علاقة العراقيون بكربلاء, ليست قضية علاقة بتاريخ فقط, بل هي قضية إحياء الرسالة المحمدية, التي خُطت بالدم المنتصر, على السيف الأموي, الذي عُرف بطيشه, واستهانته بكل القيم الإنسانية.

Share |

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
هيئة استثمار ذي قاراتحاد رجال الاعمالبيئة ذي قار