معاهد واعداديات التضامن تعلن عن فتح القبول للعام الدراسي ٢٠١٦-٢٠١٧مزايا
مجلس محافظة ذي قارالمفوضية المستقلة للانتخابات في ذي قار


تاملات في القران الكريم ح346/حيدر الحدراوي

Wed, 10 May 2017 الساعة : 10:29

سورة  الزمر الشريفة
بسم الله الرحمن الرحيم

وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ{60}
تمضي الآية الكريمة قدما (  وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ ) , بنسبة الولد والشريك له وغير ذلك , (  وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ ) , اسودت وجوههم ذلة وهوان , او اسودت بسبب لفح النيران لها , او كلا المعنيين , (  أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ ) , في جهنم مكان للمتكبرين عن الايمان والطاعة .

وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ{61}
تضيف الآية الكريمة (  وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ ) , اما المؤمنين الذين اتقوا المناهي وعملوا بالطاعات , فأولئك يكتب الله جل وعلا لهم النجاة من النار بفلاحهم , (  لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ ) , من عذاب الذل والهوان او النار , (  وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) , على ما فاتهم في الدنيا .

اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ{62}
تضيف الآية الكريمة (  اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ ) , كل شيء , لا يستثنى شيء من شيء , (  وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ) , وهو جل وعلا المتصرف في كل شيء .
الآية الكريمة من الآيات التي ينبغي التأمل فيها اكثر واكثر , اجملت كل شيء , واوجزت كل التفاصيل , فتكاد تكون الاسم الاعظم .

لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{63}
تستمر الآية الكريمة مضيفة (  لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) , عنده جل وعلا مفاتيح خزائنهما , وهو وحده جل وعلا المتصرف فيها حسب حكمته وتدبيره وحسب ما تقتضيه مصلحة البلاد والعباد , (  وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ) , يقرر النص المبارك على نحو التأكيد ان الكفار هم الخاسرون الحقيقيين في الاخرة , لا محالة وهم الخاسرون في الدنيا ايضا وان ظهروا بمظاهر عكس ذلك .

قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ{64}
الآية الكريمة تخاطب النبي الكريم محمد "ص واله" (  قُلْ ) , لهم يا محمد , (  أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ ) , مما يروى انها نزلت عندما قال الكفار له "ص واله" ( استلم بعض الهتنا نؤمن بالاهك ) .

وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ{65}
يستمر الخطاب في الآية الكريمة (  وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ ) , من الرسل والانبياء "ع" , (  لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ ) , الشرك موجب لبطلان الاعمال , (  وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) , فمن اشرك وبطل عمله لا يكون الا خاسرا , قد خسر نفسه ودنياه واخرته , لا خسارة تضاهي تلك الخسارة .
خسران النفس بإيرادها موارد الهلاك .

بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ{66}
يستمر الخطاب في الآية الكريمة امرا بأمرين :
1-      (  بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ ) : وهو رد على ما طلبه الكفار منه "ص واله" .
2-      (  وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ ) : انعامه عليك يا محمد "ص واله" .

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ{67}
تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) , ما عرفوه جل وعلا حق معرفته , وما عظموه في قرارة انفسهم حق تعظيمه فوصفوه بما لا يليق به جل وعلا , (  وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) , قدرته وسلطانه جل وعلا , (  وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ) , بيانا لتفاهة الخلق وحقارته امام قدرته وعظمته وسلطانه جل وعلا , (  سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) , تعظيما وتنزيها له جل وعلا عما نسب اليه من الشريك وغيره تعالى عن ذلك علوا كبيرا .
( عن الصادق عليه السلام قبضته يعني ملكه لا يملكها معه أحد قال اليمين واليد القدرة والقوة مطويات بيمينه يعني بقوته وقدرته ) . "تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ{68}
تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة (  وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ) , النفخة الاولى , (  فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ ) , خروا أمواتا , (  إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ) , يستثني النص المبارك من شاء الله تعالى ان لا يموتوا في النفخة الاولى وهم على حد بعض الآراء " جبرائيل واسرافيل وميكائيل وعزرائيل – ع - " , (  ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى ) , النفخة الثانية , (  فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ ) , قائمون للبعث والحساب .
( عن السجاد عليه السلام أنه سئل عن النفختين كم بينهما قال ما شاء الله قيل فأخبرني يا ابن رسول الله كيف ينفخ فيه فقال أما النفخة الأولى فإن الله عز وجل يأمر إسرافيل فيهبط إلى الدنيا ومعه الصور وللصور رأس واحد وطرفان وبين رأس كل طرف منهما إلى الآخر مثل ما بين السماء والأرض فإذا رأت الملائكة اسرافيل قد هبط إلى الدنيا ومعه الصور قالوا قد أذن الله في موت أهل الأرض وفي موت أهل السماء قال فيهبط إسرافيل بحظيرة بيت المقدس وهو مستقبل الكعبة فإذا رآه أهل الأرض قالوا قد أذن الله تعالى في موت أهل الأرض فينفخ فيه نفخة فيخرج الصوت من الطرف الذي يلي الأرض فلا يبقى
 في الأرض ذو روح إلا صعق ومات ويخرج الصوت من الطرف الذي يلي السماوات فلا يبقى في السماوات ذو روح إلا صعق ومات إلا اسرافيل قال فيقول الله لأسرافيل يا إسرافيل مت فيموت إسرافيل فيمكثون في ذلك ما شاء الله ثم يأمر السماوات فتمور ويأمر الجبال فتسير وهو قوله تعالى يوم تمور السماء مورا وتسير الجبال سيرا يعني تبسط وتبدل الأرض غير الأرض يعني بأرض لم تكسب عليها الذنوب بارزة ليس عليها جبال ولا نبات كما دحاها أول مرة ويعيد عرشه على الماء كما كان أول مرة مستقلا بعظمته وقدرته قال فعند ذلك ينادي الجبار تبارك وتعالى بصوت من قبله جهوري يسمع أقطار السماوات والأرضيÙ
 † لمن الملك اليوم فلا يجيبه مجيب فعند ذلك يقول الجبار عز وجل مجيبا لنفسه لله الواحد القهار وأنا قهرت الخلائق كلهم وأمتهم إني أنا الله لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي ولا وزير وأنا خلقت خلقي بيدي وأنا أمتهم بمشيئتي وأنا أحييهم بقدرتي قال فينفخ الجبار نفخة اخرى في الصور فيخرج الصوت من إحدى الطرفين الذي يلي السماوات فلا يبقى في السماوات أحد إلاّ حيّ وقام كما كان ويعود حملة العرش ويحضر الجنة والنار ويحشر الخلائق للحساب قال الراوي فرأيت علي بن الحسين عليهما السلام يبكي عند ذلك بكاء شديدا ) . "تفسير القمي" .

وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ{69}
تستمر الآية الكريمة في الموضوع (  وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا ) , نور العدالة الالهية , (  وَوُضِعَ الْكِتَابُ ) , للحساب , (  وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء ) , بعد وضع الكتاب يحضر الانبياء والشهداء , وابرزهم النبي الكريم محمد "ص واله" , اما الشهداء ففيهم اقوال كثيرة منها :
1-      امة محمد "ص واله" لتشهد على الرسول الكريم محمد "ص واله" بالبلاغ , او ليشهدوا على سائر الامم بما لاقوه منهم .
2-      الائمة الاثني عشر "ع" كما يرى القمي في تفسيره .
(  وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ ) , العدل , (  وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ) , لا ينزل الظلم في ساحة احد قط لا مؤمنا كان او كافرا .

وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ{70}
تستمر الآية الكريمة في الموضوع (  وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ ) , جزاء ما عملته في الدنيا , (  وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ ) , وهو جل وعلا اعلم بما فعلوه في الدنيا , فلا حاجة الى شاهد او بينة ولا يفوته شيئا من اعمالهم او اقوالهم سواء كان صغيرا او كبيرا .

وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ{71}
تستمر الآية الكريمة في الموضوع (  وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً ) , سيقوا بعنف على شكل دفعات وجماعات حسب نوع جرمهم , (  حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا ) , عاينوا ابواب جهنم تفتح لهم , (  وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا ) , قال لهم ملائكة العذاب تقريعا وتوبيخا , (  أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا ) , لقد اتتكم الرسل , تلو عليكم آيات الله تعالى منذرين اياكم من هذا اليوم , (  قَالُوا بَلَى ) , قالوا نعم قد كان ذلك , (  وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْع
 َذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ ) , وهو الوعيد الالهي للكفار بالنار والشقاء في الجحيم .

قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ{72}
تروي الآية الكريمة على لسان ملائكة العذاب (  قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ ) , لكلٍ خواصّه ومميزاته , (  خَالِدِينَ فِيهَا ) , ماكثين فيها , لا مخرج لكم منها , (  فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ) , ساء وقبح مصير المتعالين .

وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ{73}
تنعطف الآية الكريمة لتسلط الضوء على الطرف الاخر (  وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً ) , يساق اهل الجنة اليها مسرعين , على شكل دفعات ومجموعات , حسب تفاضلهم ودرجاتهم , (  حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا ) , حتى اذا ما عاينوها , (  وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا ) , وفتحت لهم ابوابها , مما يروى في ذلك ايضا ان ابواب الجنة تفتح قبل وصولهم لها اكراما لهم , (  وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا ) , ملائكة الجنة , (  سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ) , أمن وأمان لكم , لا يعتريكم مكروه ابدا , (  طِبْتُمْ ) , طهرتم من دنس الذنوب والمعاصي , وطهر مولدكم , (  فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ
 ) , دوام البقاء فيها .

وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ{74}
تروي الآية الكريمة على لسان المتقين (  وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ ) , استهلوا قولهم بحمد الله تعالى والثناء عليه , (  الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ ) , بالبعث ونوال الثواب في الجنة , (  وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ ) , ارض الجنة , (  نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء ) , ننزل فيها حيث شئنا , (  فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ) , في الجنة .

وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{75}
تستكمل الآية الكريمة الموضوع (  وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ ) , محدقين , محيطين حوله , (  يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ) , " ذاكرين له بوصفي جلاله وإكرامه تلذذا به وفيه إشعار بأن منتهى درجات العليين وأعلى لذايذهم هو الأستغراق في صفات الحق" – تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني - , (  وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ ) , وفصل بين الخلائق بالعدل الالهي , فيدخل المؤمنون الجنة ويدخل الكافرون النار , (  وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) , يختلف المفسرون في من القائل , فمنهم من يرى :
1-      ختم استقرار الفريقين بالحمد من الملائكة . "تفسير الجلالين للسيوطي" .
2-      أي على ما قضى بيننا بالحق والقائلون هم المؤمنون ." تفسير الصافي ج4 للفيض الكاشاني" .

Share |

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
هيئة استثمار ذي قاراتحاد رجال الاعمالبيئة ذي قار