معاهد واعداديات التضامن تعلن عن فتح القبول للعام الدراسي ٢٠١٦-٢٠١٧مزايا
مجلس محافظة ذي قارالمفوضية المستقلة للانتخابات في ذي قار


تحرر من قيد الاستفزاز/علي حميد الشويلي

Sat, 15 Apr 2017 الساعة : 18:50

إذا وقع الانسان في دائرة الاستفزاز من شخص فإنه يقع تحت تأثيره بدرجة معينة ربما تكون بنسبة ازعاج نفسي بسيط يصيبك بفقدان طاقة الألق بداخلكَ
او يصل مستواها إلى الحقد والكره او المرض في حالات وحتى القتل في حالات استثنائية
#إذن
سأخبرك بشيء اليوم لكي لا يستفزك احدهم مرة أخرى

لنعرف بداية ما هو الاستفزاز ؟

الاستفزاز ينتج عن حركة او اشارة او نظرة او كلمة من احدهم تجاه فرد او مجموعة من الناس
فتتكون حالة من الظن بأن ذلك الفعل مقصود منه اهانتك او تعريضك لانتهاك الشخصية
فتتخذ قرار ناتج عن عاطفة سريعة صورت لك صورة زائفة عن أنكَ تعرضت لانتهاك فتقرر مباشرة الدفاع بالمثل او التحدي
وهذا ينتج عنه مستويات بردود الافعال
 1/  الاتهام
2/  القطيعة
3/ ربما تتحول بعد ذلك الى انتهاك كل شخص لصاحبهِ وتحميله امام الاخرين امور ليست فيه اصلا
4/ التفكير بعدم اهميته في الحياة والتفكير برفضه وهذا اخطر شيء

الغريب أن اكثر الأمور التي وقعت ك ردة فعل للاستفزاز لم تكن كما تصورها الآخر المُستَفز بل أنه ظن انه مقصود بها وهي لم تكن كذلك اصلا بل عفوية او لغيره

لهذا على الانسان ان لا يتكهرب مباشرة ولا يعطي رأيا بشيء حتى يتأكد منه

هناك عدة امور للتخلص المباشر من الحالة واهمها

1/ سؤال المقابل عن قصده بطريقة هادئة وبسيطة بابتسامة
(هل قصدتني ؟ )

2/ الهدوء وترك الامر حتى يتبين حقيقته وعدم الاهتمام به

3/ تغيير المكان بطريقة اعتيادية بحركة ذكية كأن جاءه اتصال او احتاج شيء

4/ فتح موضوع آخر

5/ تعلم مهارة العد على الاصابع للرقم 20 بالخفاء ستجد بعد اكمال العد ان كل شيء تغير وأنك تخلصت من فعل لو قمت به مباشرة لكان في الأغلب خطأ

هذه الامور تجعل الانسان يتخلص من عصف الطاقة السلبية التي شعر بها نتيجة استفزازه من المقابل ان كان واقعا او ظناً

وهي مفتاح ليكتشف بعد فترة هل كان هو المقصود ام أن ظنه اوحى له بصورة وهمية انه مستهدف

قاعدة مهمة  دائماً قل عن الاخر ( لا يقصد شيئاً شخصياً تجاهي )

اذا رتب الانسان ذهنيتهُ حسب هذه القاعدة سيصل لعدة مراحل

لن يستطيع شيء او احد استفزازه وايقاعه بموقف مخجل تجاه كلمة تخرج منه او فعل او ردة فعل نفسية بقرار قد يندم عليه بعد ذلك وهذا الارجح دوما
 
وهذه القاعدة اذا تنامت مع الايام ينتقل لمرحلة اكثر تقدماً وهي
يصبح في هدوء نفسي دائم وسلام وقوة تركيز وتفكير ناضج ومحط اعجاب الجميع ويكسب رضا الله

وهذه المرحلة اذا دخل بها يملك (طاقة الاحسان)وهذه الطاقة تجعله حتى عندما يتأكد حقيقة انه هو المقصود بهذا الاذى والظلم فإنه سيبتسم برحمة في داخله ويعفو عن من ظلمه ويصبح صاحب طاقة ايجابية كبيرة وأملاً كبيرا للناس وتصبح الكثير من القلوب تهوي اليه بالمحبة والثقة والأمان وهو الوصول الأجمل لمثال الإنسان الناجح المهم للحياة

Share |

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
هيئة استثمار ذي قاراتحاد رجال الاعمالبيئة ذي قار