مع استثمار الكهرباء سنصنع انجازا يعيد الامل
مجلس محافظة ذي قارالمفوضية المستقلة للانتخابات في ذي قار


الإعمار بين مدن الضحية ومدن المضحِّين/عبد الكاظم حسن الجابري

Tue, 4 Apr 2017 الساعة : 11:25

شهدت المناطق التي احتلتها عصابات داعش عام ,2014 خراب كبيرا, ودمارا شملت أبعاده كل النواحي الخدمية والعمرانية في تلك المناطق.
المنهج الدموي لعصابات التكفير, لم يستثني بشر ولا حجرا, فتم تخريب المؤسسات الحكومية, والجامعات, وشملت عميليات التخريب الآثار العراقية العريقة, وخصوصا في مدينة الموصل, وكذلك المراقد الدينة كمرقد النبي يونس عليه السلام.
بشائر النصر بدأت تلوح لتحرير تلك المناطق من قبضة العصابات الإجرامية, وإن الصفحة الأخيرة من داعش أخذت تخط كلماتها على أيدي ابناء الجنوب, الذين هبوا ليضحوا بالغالي والنفيس لتحرير مناطق العراق من الرجس الداعشي, وإنهاء خرافة داعش في مدينة الموصل بات قاب قوسين أو أدنى بيد السواعد السمر.
التحرير سيجعلنا نتجه لإعمار تلك المدن, وهذا الإعمار هو مسؤولية وطنية, فسكان تلك المناطق هم عراقيون أولا وآخرا, وإن من نزح منهم كان مجبورا للهروب من قبضة داعش, التي اتخذت من المدنيين دروعا بشرية, فالنازحون هم اخوتنا الذين أوصت بدعمهم المرجعية الدينية, وتقديم يد العون والمساعدة لهم.
باشرت المنظمات الدولية العمل والتخطيط, لوضع البرامج لإعادة إعمار تلك المناطق, وهذا كما أشرنا هو واجب ومسؤولية وطنية, لكن هناك أمرا لا بد من الالتفات إليه, وهو ماذا عن المناطق التي أنجبت وخرجت الأبطال والمجاهدين الذين حرروا تلك الأراضي؟!.
جميعنا يعلم إن المضحيين من ابناء الحشد الشعبي والقوات الأمنية قد جاءوا من المدن المسحوقة, التي تفتقر للخدمات وللمشاريع العمرانية الكبيرة.
إذن لابد أن تشمل خطة الإعمار إعمار المناطق المحررة ومناطق المُحَرِّرين, مناطق الضحية ومناطق المضحيين, وقد طالب السيد عمار الحيكم رئيس التحالف الوطني, في احتفالية يوم الشهيد, بأن يشمل الأعمار كل المناطق, سواء مناطق الضحية أو مناطق المضحيين, وعدِّ هذا الأمر واجبنا وطنيا, ورد جميل للشهداء والجرحى والمجاهدين في سوح القتال, وهذه المطالبة نابعة من الشعور العميق بعظيم المسؤولية تجاه المقاتلين الذين بذلوا مهجهم للحفاظ على الوطن.

Share |

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
هيئة استثمار ذي قاراتحاد رجال الاعمالبيئة ذي قار