معاهد واعداديات التضامن تعلن عن فتح القبول للعام الدراسي ٢٠١٦-٢٠١٧مزايا
مجلس محافظة ذي قارالمفوضية المستقلة للانتخابات في ذي قار


هذا جيش "علي" فاسندوه!!/ فالح حسون الدراجي

Sun, 2 Apr 2017 الساعة : 9:53

العالم كله اليوم ينتظر معركة العراق مع داعش، ويتأمل دحر الإرهاب، ودفنه الى الأبد في هذا البلد الذي أراد له الله أن يكون درعا للبشرية، ومقبرة للأوباش المارقين..
لقد أحب الله العراق فأعطاه كل ما تحلم به الشعوب من حضارة، وتأريخ، وموارد، وعقول، وإمتيازات دينية متنوعة.. ولعل حب الله للعراق كان اكثر لمعاناً ووضوحاً في الكوفة المشرقة، حين جعل الخالق العظيم منها عاصمة لولي الله، وخليفته في الحق، وأمير مؤمنيه وعباده.. وسيد أوصيائه.. علي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام.. فأي حب أعظم من حب الله للعراق، وللعراقيين ..؟
لذلك فإن إصطفاف قوى الشر والكفر والوهابية النتنة على تدمير العراق لم يكن مجاناً، ولا صدفة قط، انما هو إصطفاف مدروس، ومقصود، وخبيث.. هدفه نسف تأريخ علي بن أبي طالب المزروع في افئدة الناس، رغم ان (نسف) هذا التأريخ أمرٌ محال.. والهدف الثاني الغاء (الكوفة) من الذاكرة العلمية والحضارية والسياسية وشطبها من جغرافية الحكم الاسلامي الزاهر.. اما الهدف الثالث، فهو قلع سنابل البيدر العظيم الذي بذرته ثورة الحسين في قلوب الناس، وسقته دموع المظلومين أكثر من أربعة عشر قرناً، والهدف الرابع لإجتماع الأوباش على سحق الوجود العراقي، ومسحه من خارطة التكوين يعود لكون العراق بات اليوم منارة عالية من منارات العشق الكربلائي، وقمراً مضيئاً من أقمار الثقافة الاسلامية الحقيقية الصادقة.. وكتاباً يشع بإرشاد الناس نحو كعبة الحق.. ومدينة النور.. ولعل الهدف الأكثر تأثيراً وإغراءً لدفع الأوباش الداعشيين نحو العراق، هو أن ولاء العراقيين ولاءٌ محسوم لآل بيت النبي عليهم الصلاة والسلام، وأن أي عراقي هو مشروع حسيني جاهز.. لذلك قيل أن الظلمة لا تحب النور، وأن اللصوص لا يودون المصابيح، لذا تراهم يحاولون جاهدين إطفاء أنوارها الخضراء.. إذن..! فإن لأوباش داعش إسباباً(عقائدية) سرية مرتبطة بعقيدة أبي سفيان ومعاوية ويزيد وعمرو بن العاص، وهلم جراً من أعداء محمد وآل بيت محمد عليهم الصلاة والسلام. وبالمقابل فإن لأبناء العراق أسباباً معلومة مرتبطة بقضية جرح كربلاء، وصمود زينب، وشهامة العباس، وقبل ذلك مرتبطة بمن قال عنه النبي حين نزل يبارز عمرو بن ود العامري: "لقد برز الإيمان كله ضد الشرك كله" .. ومادام جيش العراق هو جيش المدافعين عن قيم علي ومبادئه، وعن منارة علي، وقباب الأنبياء.. وجراح الشهداء، بينما أوباش داعش يسعون لهدم قباب الحسين والعباس، مثلما يسعى أخوتهم في (العقيدة) لهدم قبة العقيلة (زينب) في الشام!!
لذا فإن مقاتلة داعش واجب وطني، وأخلاقي وشرعي.. ومن الطبيعي أن تجد اليوم (كلاب) الوهابية تتزاحم على هدر دم العراقيين في مدينة الصدر والكاظمية والكرادة وفي النجف والحلة والبصرة والناصرية ومختلف مدن العراق. وتجد أبطال الجيش العراقي والشرطة الباسلة، ومعهم ابناء العشائر الشريفة، ورجال المقاومة الإسلامية بكل تفرعاتها، والمتطوعين الرساليين في مقدمة الصفوف المدافعة عن العراق الذي إختاره علي عليه السلام، لتكون كوفته عاصمة لخلافته الرشيدة.. ولأن العالم ينتظر نتيجة معركتنا مع داعش.. ولأن بلادنا مهددة فعلاً من قبل هذا التحالف غير المقدس الذي يضم كل أعداء الحق والنور والحرية والرسالة الصادقة.
ولأن الجيش هو جيشنا، والشرطة هم ابناؤنا، ولأنه موزع على مواجهة الاعداء اليوم في الفلوجة والموصل وسامراء والاسكندرية وغيرها.
فإني اتمنى على جماهير المحبة المهدوية الحجوية، وجماهير الجرح الكربلائي، وعشاق راية العقيلة زينب التي لم تنتكس حتى وهي تقف بمواجهة المجرم الاكبر يزيد. وأتمنى على جماهير الوفاء للبتول الزهراء أن يوفروا جهد جيشنا لمواجهة وهابية داعش.. ومقاتلة السفلة الذين يحلمون بإحتلال مرقدي الامامين العسكريين الشريفين.. وأن يسندوا هذا الجيش البطل ليكون متفرغاً هذه الأيام لحسم معركة الحق مع داعش الباطل.. وليس لغير واجب مهما كان غالياً، اذن فإسندوه بمحبتكم، وعطفكم، ودعمكم، وتوفير الفرصة الكاملة له لمواجهة الكفر، وليس بإشغاله في حماية الفعاليات الأخرى.. على الرغم من قداسة هذه الفعاليات، ومكانة هذه المناسبات العظيمة في قلوب العراقيين..
أيها العراقيون الموالون لراية علي، والعاشقون لشهقة العباس الشريفة، وهو يرفض شرب ماء الفرات بينما أخوه الحسين عطشانا.. أيها الباكون على دم عبد الله الرضيع، كونوا مع جيشكم الذي يدافع عن دماء الأطفال هذه الأيام بكل ما تملكون.. حتى لو كان الأمر على حساب أعز وأغلى ما تحبون.. وإذا كان العالم ينتظر نتيجة العراق ضد داعش، فإننا اليوم ننتظر عشاق الحسين في وقفتهم مع جنودنا الغيارى.. فطوبى لعشاق علي وخدام المهدي، وهم يوفرون جهد الجيش لحماية مدن العراق الغالية.

Share |

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
هيئة استثمار ذي قاراتحاد رجال الاعمالبيئة ذي قار