مع استثمار الكهرباء سنصنع انجازا يعيد الامل
مجلس محافظة ذي قارالمفوضية المستقلة للانتخابات في ذي قار


وصف ونعت الحشد الشعبي المقدس بـ "المليشيات" يجب أن يتوقف./سالم لطيف

Thu, 5 Jan 2017 الساعة : 10:31

أسباب التفجيرات الأخيرة.
** لازال الكثير من السياسيين العراقيين والصحفيين والكتاب والجناح السياسي للدواعش والحاقدين والعملاء يصفون أبطال الحشد الشعبي الشجعان والمضحين والمدافعين عن الأرض والعرض.. لم ينفك هؤلاء المحبطون من وصف ونعت هذه المجاميع المحتشدة للدفاع عن العراق وأهله بـ "المليشيات"!! بكل وقاحة وصلافة! خادشة لمشاعر ذوي الشهداء والمجروحين والمعوقين من أبطال الحشد الشعبي رغم أن هذا الوصف ينطبق على "حمايات" الجبناء! من بعض النواب والوزراء ورؤساء الكتل السياسية التي ترفل بالنعيم والأمان! والعيش الرغيد وما يتيسر لها من سرقة المال العام والتي غطاها الفساد والخيانة؛
  فهم محميين بـ "المليشيات" أو الحمايات المدججة بالسلاح والسيارات المدرعة وما يتمتعون به من أخلاق وعنجهية مقرفة خلال تنقل أسيادهم (من البيت إلى الملهى؛ ومن الملهى إلى البيت)!!.
الهدف من هذه المقدمة المؤلمة هو مناشدة الحكومة! والمسؤولين عن الأمن المحاسبة الفورية وإدانة كل شخص مهما كان ينعت ويصف "الحشد الشعبي المقدس" –غصبا عنهم -! بأنهم "مليشيات" وتوجه للمتجاسرين الحاقدين تهمة بموجب القانون طالما أن كيان الحشد الشعبي أصبح رسمياً وتحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة تنظيم عسكري وأقر له القانون الخاص به حتى لا يضطر ذوي الشهداء والمجروحين والمقعدين التصدي للمتجاوزين وإسكاتهم بطرق عديدة خارج القانون.
** التفجيرات الأخيرة والمستمرة! في بغداد والنجف كانت حصيلة الأجراء الخاطئ في رفع نقاط التفتيش والمداخل للعاصمة مما سهل تحركات الإرهابيين واختيار الأهداف بكل حرية؛ ورغم فساد وعمالة بعض عناصر نقاط التفتيش ومداخل بغداد إلا أنها كانت ترعب الإرهابيين إلى حد ما.. لذلك يجب إعادة نقاط التفتيش والمداخل مرة أخرى لحين القضاء على الدواعش واستئصال حواضنهم؛ وبعكسه فسوف يتمدد الدواعش في إرهابهم ويتوغل أكثر فأكثر في بغداد ومؤسساتها الحكومية خاصة!

Share |

أضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
هيئة استثمار ذي قاراتحاد رجال الاعمالبيئة ذي قار