مديرية بلدية الناصريةللاعلان هنا


خطة امنية جديدة تثير استياء اهالي الناصرية بسبب عزل مركز المدينة

Sat, 14 Jul 2012 الساعة : 13:40

وكالات:
طالب مواطنون الأجهزة الأمنية، بانهاء خطة امنية جديدة عزلت المناطق التجارية، وتسببت بازدحام مروري خانق في معظم شوارع مدينة الناصرية الرئيسية ما اثار استياء اهالي المدينة.
وقال الناشط بمجال حقوق الانسان بسام الجابري لوكالة (أصوات العراق) ان "الخطة الامنية الجديدة التي اطلقتها الاجهزة الامنية بعد التفجيرات الاخيرة بمحافظات وسط وجنوب العراق، وسعت اطار الحظر على المركبات لتشمل معظم مناطق وسط الناصرية والمنطقة التجارية فيها في تصرف غير مسبوق ولا يستند لمعلومات أمنية محددة".
واضاف: "ليس من المعقول ان تكون خططنا الامنية مبنية فقط على عزل المناطق المزدحمة، وهي افكار أثبتت فشلها الذريع طوال السنوات الماضية في بغداد ومحافظات اخرى وتسببت بخسائر كبيرة دون محاسبة واضعيها، وبدأت تلك المناطق الساخنة التخلي عنها، بينما بدأت الان تظهر لدينا بالناصرية بصورة غريبة وغير مقبولة".
وكانت الخطة الامنية التي بداتها الاجهزة الامنية بذي قار في 5/7/2012 ركزت على فرض طوق امني وحيد حول المناطق المزدحمة  بالناصرية وقطع الشوارع التجارية بسيطرات وحواجز يبعد الواحد عن الثاني مسافة لا تتجاوز 50 مترا، مع قطع الشوارع الشعبية بأسلاك شائكة وابقاء مساحات صغيرة لمرور المشاة فيها.
محمد الحمداني، سائق تاكسي، قال لوكالة (أصوات العراق) أن "ارزاقنا قطعت بعد ان منعت الاجهزة الامنية مرور السيارات والعجلات الاخرى بالشوارع التجارية، وصار على المرضى الذين يراجعون الاطباء او المواطن ان يمشي مع حاجياته لمسافة تزيد عن نصف كيلو متر حتى يستطيع الحصول على سيارة اجرة، مما أوقف حالنا وحتى المحلات التجارية بدأت تشكو من قلة المتسوقين فيها، كما ان الناصرية شهدت حالات ازدحام لم تعرفها سابقا بعد ان اغلقوا العديد من الشوارع الفرعية".
المواطن احمد جاسم قال لوكالة (اصوات العراق) ان "الخطة الامنية ركزت فقط على مركز الناصرية وتركت بقية التجمعات والشوارع الخارجية بدون اي اجراءات امنية مشددة وهو امر يمكن ان يلاحظه اي شخص قادم من خارج الناصرية".
واضاف ان "الخطط الأمنية مفروض ان تراعي سلامة كافة المواطنين وليس المراكز التجارية داخل الناصرية فقط، كما ان منع السيارات المفخخة من الوصول لها لا يعني عجز الارهابيين عن ايصال متفجراتهم بطرق اخرى، ولم نجد لحد الان اي جهد تقني او فني للشرطة بالتفتيش او المراقبة لانهم يعتمدون احيانا على التفتيش اليدوي فقط".

رئيس الجنة الأمنية في مجلس ذي قار سجاد الاسدي قال لوكالة (أصوات العراق) إن "الخطة الامنية تسير بصورة جيدة، وقد جاء اغلاق المنطقة التجارية وسط الناصرية، بعد ورود معلومات استخباراتية عن محاولة استهداف بعض دوائر الدولة والتجمعات السكانية داخل المحافظة على خلفية الانفجارات الأخيرة في المحافظات المجاورة".

واضاف أن الخطة الامنية الجديدة "تتضمن إجراءات استباقية عن طريق انتشار القوات الأمنية ونشر سيطرات متحركة في مركز المحافظة، وهذه الإجراءات هي لصالح المواطن والوضع الأمني مستقر في المحافظة، وننفي الحديث عن وجود إرباك أمني في محافظة ذي قار".

يذكر أن القوات الأمنية في ذي قار تتألف من قرابة 20 ألف شرطي بمختلف أصنافهم، بالإضافة لنواة حديثة التشكيل للفرقة الرابعة الاتحادية التي تواجهها عدة صعوبات.
وتقع مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار على بعد 365 كم جنوب العاصمة بغداد.
المصدر:اصوات العراق

Share |
غرفة تجارة الناصرية